FANDOM


[Πήγασος]


كائن جميل خلق من دماء [ميدوسا] حين قطع لها [برسيوس] رأسها و إن ظهر طار للسماء تم وصفه في الكثير من الاشعار و استخدمه الشعراء بسبب القصه حيث

Pegasuss
 ضرب بحافره الارض فخرجت مياه و سميت بنافوره [هيبوكريني] و كانت مصدر إيحاء لكل من شرب منها و اجزم البعض ان الجياد الطائر ذكرت في القرأن [وَوَهَبْنَا لِدَأوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أّوَّابٌ إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِق مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأًعْنَاقِ] و قد شرح بعض العلماء ان [الصافنات] هي الجياد الطائره فمنها [البراق] و هو الطائر الذي اتي به [جبريل] للرسول [محمد] في رحله  [السراء و العراج] في عام الحزن و وصفه النبئ "بالدابه بيضاء فوق حمار و دون البغل و يضع حافره عند منتها طرفه و ركبنه و سار بي حتي اتيت لبيت المقدس" و كانت  سرعته كالبرق و حين وصل إلي الاقصي ربطه [جبريل] بالحائط و سمي بحائط البراق و صلي رسول الله بالانبياء جميعا و صعد للسماء و صلي له كل الانبياء و الرسل فكان منهم [ادم,عيسي,يحيي,موسي,هارون,يوسف,إدريس] و صعد للسماء السابعه فقابل اب الانبياء جميعا [إبراهيم] فسلم عليه و صعد إلي [سندره المنتهي] فمن هناك يأتي علم و صلاه كل رسول و نبي فأمره الله بخمسين صلاه فخلال نزوله من السموات سأل الرسول [موسي] "ما أمرك الله علي رعيتك؟" فأجاب بخمسين صلاه فقال "إن قومي لا يقومون بصلاواتي و إنهم اقل بكثير من صلواتك" فذهب النبي [محمد] لله يتوسله بتقليلهم و لكنه اعاد تلك التوسل و الكلام مع نبي الله [موسي] حتي جعلهم خمس و عاد إلي مكه بركوبه [البراق] و إن [إبراهيم] كان يستخدمه في الاطمأنان علي زوجته و إبنه.

Ad blocker interference detected!


Wikia is a free-to-use site that makes money from advertising. We have a modified experience for viewers using ad blockers

Wikia is not accessible if you’ve made further modifications. Remove the custom ad blocker rule(s) and the page will load as expected.