FANDOM


[μέδουσα] 

Medusa

بدء الامر في ٍمعبد [إثينا] عندما كانت عذراء جميله التي كرست حياتها لخدمه الالهه [إثينا] حتي جأ [بوسيدون] و مارس الجنس معها عمدا عنها في المعبد و اختفي حزنت و انهارت [ميدوسا] لخسارت ع زريتها الثمينه و عندما  رأت [إثينا] ما فعلت عاقبت [ميدوسا] المسكينه و لم تستطع ان تفعل شئ [لبوسيدن] فلعنتها لتتحول لكائن مرعب بشره مشققه و ايادي من نحاس و انياب و كل شعره تحول إلي افاعي سامه و اعطتها تظره التي تحول البشر إلي حجاره و بقيت ميدوسا في العالم السفلي تحول كل من يحاول ان يقترب من حديقتها لحجاره ولكنها لم تعرف من سيواجهها . [Περσέως]


في مملكه [ارجوس] كان هناك ملك اسمه [اكريسيوس] كان له ابنا جميله اسمها [دأني] فسأل [اكريسيوس] من عرافه إن كان يوما سوف يكون له خليف له فأجابته انه سوف يكون له سليل يقتله فحزم ان لا يدع ابنته تقع في عين رجل أين كان فحبسها في برج و بعد فتره نزل إليها [زيوس] من السماء و مارس الجنس معها و بعد اشهر من الانتظار لم يسمع [اكريسيوس] خبر وفات ابنته فذهب  إليها ليطمئن عليها فوجد في يدها [برسيوس] فسألها في غضب ابن من هذا فقالت [زيوس] فجلس [اكريسيوس] علي عرشه يفكر ماذا يفعل ايقتلهم فخاف من انتقام ملك الالهه فقرر ترك امر قتلهم للطبيعه فوضعهما في قارب و تركهما في البحر فبقيا في البحر لعدت ايام فكان الموت يلحقهما حتي تدخل الاب [زيوس] جعل قاربهما يرسي علي جزيره [سريفوس] فكبر [برسيوس] علي حمايه امه و لكن  ملك [سريفوس] اراد الزواج من ام [برسيوس] و لكنه لم يحفز وجود ابنها بجانبها طوال الوقت فقرر ان ينصب حفلا و طلب من الجميع في المدينه الحضور و إحضار الهديه الثمينه له و من لم يحضر سوف يعاقبه و هذا لأنه يعرف ان [برسيوس] فقير فحكم ان يتزوج [دأني] عمدا فقال [برسيوس] :"ربما انا لست غنيا لكني سوف افعل شئ لم يفعله احد قبلا سوف احضر لك رأس [ميدوسا]" فبدأت الرحله جيده حتي ضاع [برسيوس] و لم يعرف ماذا يفعل فجلس يصلي للألها فأرسل [زيوس] [هرميس] فأعطاه حذاء باجنحه و أخبره ان هناك جنيات سوف يساعدنه ليعرف مكانهم عليها الذهاب  لاخوات القبر فذهب لهن و سألهن عن مكان الجنيات و لكنهن لم يجبنه فأراد ان يجبرهن علي الكلام فسرق العين التي يتشاركن فيها ليروا و هددهم برميها من اعلي الجبل فأخبرنه انهم يعيشون فوق   نهر [ستايكس] بمكان ما و لكنه دفن العين تحت الارض ليرحم الناس من شرهم و إن ذهب وجدهن فأعطوه [سيف زيوس.درع إثينا الامع.خوذه هادس التي من ارتدها اختفي] و اخيرا اصبح  [برسيوس] مستعدا و ساعدته الالها ليصل لمملكه [ميدوسا] و دخل خطوة بخطوة ماشيا للخلف نظرا في درعه الامع و تقدم و توغل في قلعتها المخيفه و وجدها نائمه فحاول الاقتراب فأحست بوجود حركه في المكان فوقفت محاوله تقفي اثره فأغمض عينيه و بضربه و احده انفصل رأسها عن جسدها و وضع [برسيوس] الرأس في الحقيبه [فجأه خلق [البيجاسوس] من دمها و طار إلي أعالي السماء] و طار  [برسيوس] إلي حفل ذواج امه الذي شارف علي الانتهاء فوصل و رأي الملك و امه واقفه حزينه و جده[اكريسيوس] جاء يهنئهم علي الزواجهم و موت [برسيوس] بالطبع و عندما رأهم واقفون تملكه غضب كبير و قال:"ايها الملك ها هيا هديتك" و رفع [برسيوس] الرأس و وقع نظر [ميدوسا] في عينيه و تحول إلي حجر و لكن ليس وحده معه [اكريسيوس] ليتحقق كلام العرافه و زرع اسم [برسيوس] قاتل الجورجون في التاريخ.

Ad blocker interference detected!


Wikia is a free-to-use site that makes money from advertising. We have a modified experience for viewers using ad blockers

Wikia is not accessible if you’ve made further modifications. Remove the custom ad blocker rule(s) and the page will load as expected.